الحزب اﻹسلامي مستنكراً تفجيرات بغداد: ﻻ تهاون وﻻ مساومة على محاربة داعش

شجب الحزب الإسلامي العراقي سلسلة التفجيرات التي ضربت عدة مناطق من العاصمة بغداد مساء الأحد وراح ضحيتها العشرات من الشهداء والجرحى.

وذكر بيان للحزب تلقت وكالة التنية نيوز نسخة منه، أكد فيه أن “اعداء العراق يسفكون دماء الأبرياء في شهر رمضان المبارك وﻻ أدل على أنهم ينفذون مخططا خبيثا أكثر من هذا”.

وأشار الى إن “الشهداء الذين ارتقوا اليوم في الكاظمية والإسكان والشعب وفي وقت الإفطار سيشكون الى الله عز وجل جرائم من تخلوا عن انسانيتهم وتجردوا من اي التزام من دين ومذهب ومنهج وعرف اجتماعي،” مشددا على أن “مستقبل وطننا اليوم في خطر ويد الإرهاب الغاشم تمتد الى كافة مناطقه والصورة قاتمة ما لم نسارع في تداركها”.

ودعا الحزب الاسلامي “الأطياف السياسية الى أخذ دورها في اشاعة جو التكاتف والعمل الموحد لدحر الإرهاب المعلن والمخفي وأن يكون رجال الأجهزة الأمنية على أهبة الاستعداد واليقظة والحذر لحماية أهلنا مما يحاك لهم”.

وأضاف البيان، أن “تحرير المحافظات من ارهاب داعش وحماية بغداد من العصابات الخارجة عن القانون مسؤولية وطنية عاجلة ﻻ تهاون فيها وﻻ تردد وﻻ مساومة” مبتهلا الى “الله عز وجل أن يتغمد الشهداء بواسع رحمته ويمن على الجرحى بالشفاء التام ويجعل نيران الآثمين بردا وسلاما على الوطن والشعب والأمة انه سميع مجيب الدعوات”.

وكانت اربع سيارات ملغومة انفجرت مساء الأحد اسفرت عن استشهاد واصابة العشرات من الضحايا في ساحة عدن بمدينة الماظمية وحي الاسكان غربي بغداد وبمنطقة الشعب [تفجيرين] وفي حي البنوك مالي وشرقي بغداد.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.