الجبوري: سكان الموصل رهائن بيد داعش والعالم مطالب بفك أسرهم

التنمية نيوز

استنكر رئيس مجلس النواب العراقي، سليم الجبوري، عمليات الاعدام التي نفذها تنظيم “الدولة الاسلامية” داعش في مدينة الموصل، معتبرا أن سكانها مختطفون ورهائن بيد التنظيم.

وقال الجبوري في بيان لمكتبه الاعلامي ان “ما جرى في نينوى من إعدام اكثر من ألفي مواطن بريء على ايدي تنظيم داعش الارهابي يعد جريمة إبادة بشرية تاريخية لا تقل عن جرائم الإبادة الاخرى”.

وذكرت مصادر مطلعة أن مسلحي تنظيم داعش قاموا بإعدام أكثر من ألفي مواطن موصلي من منتسبي القوات الأمنية وضباط الجيش السابق وموظفي المفوضية العليا المستقلة للانتخابات وإعلاميين وناشطين سياسيين.

وأضاف الجبوري ان “هذه الجريمة تعد كارثة حقيقية بكل المقاييس، وان هذه العصابة المجرمة قد اوغلت في اﻻرهاب وامتهنت سفك الدماء، وعلى المجمتع الدولي وضع نهاية لها عبر مساندة ودعم أكبر للعراق من اجل تحرير نينوى وباقي المناطق المحتلة ومحاسبة هذه الفئة على كل جرائمها بحق العراقيين”.

وأشار إلى أن “سكان نينوى يعدون بحكم المختطفين المرتهنين بيد هذه العصابة الضالة، وان العالم مطالب بفك أسر هذه المدينة من بطش هذه الجماعة المجرمة”.

ويسيطر تنظيم داعش على مدينة الموصل، مركز محافظة نينوى منذ العاشر من حزيران يونيو من العام الماضي.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.