الجبوري: الأحداث التي شهدتها الخالص والمقدادية وبلدروز قد تقوض أي مساعٍ لمصالحة

التنميـــــة نيوز/ بغــــداد
عد رئيس مجلس النواب سليم الجبوري، الثلاثاء، ان ما يحدث في محافظة ديالى من خروقات امنية يستوجب اعادة النظر بالملف الامني فيها، مشيرا الى ان الأحداث التي شهدتها أقضية الخالص والمقدادية وبلدروز “قد تقوض أي مساعٍ لمصالحة الوطنية”.
وقال الجبوري في بيان تلقت، التنمية نيوز، نسخة منه، إن “الأحداث الأخيرة التي شهدتها محافظة ديالى تستوجب وقفة جادة ومسؤولة لإعادة النظر بكامل الملف الأمني في المحافظة وطريقة ادارته”، داعيا الاجهزة الامنية الى “تحمل مسؤولياتها في حماية المواطنين، والضرب بيد من حديد على العصابات الاجرامية أياً كان لونها وانتماؤها”.
واضاف الجبوري ان “الأحداث التي شهدتها أقضية الخالص والمقدادية وبلدروز قد تقوض أي مساعٍ لمصالحة وطنية حقيقية، اذا لم يتم معالجتها وتقويض اثارها وكشف الجهات التي تقف وراءها”.
واوضح الجبوري أن “ديالى عانت الأمرين في مدة سيطرة تنظيم داعش الارهابي على عدد من مدنها وانه من غير المسموح ولا المقبول ابدا ان تتجسد جرائم داعش وسلوكياتها خلف اسماء أخرى مهما كانت”، مشددا على “أهمية دور المواطن وابناء العشائر في هذا الجانب وبما يسهم في تعزيز أمن واستقرار المحافظة”.
وشهد سجن مركز شرطة قضاء الخالص، الجمعة (8 أيار 2015)، اضطرابات دامية، أدت الى هروب أكثر من 40 معتقلاً ومقتل 30 آخرين في مواجهات شرسة مع القوات الأمنية، بحسب مصادر امنية.
وكشفت اللجنة الامنية في مجلس محافظة ديالى، اليوم الثلاثاء (12 ايار 2015) أن قيادياً في تنظيم القاعدة محكوم بالاعدام هو العقل المدبر لأحداث سجن الخالص التي وقعت قبل ايام، مشيرةً الى اعتقال 50% من الفارين من السجن.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.