التميمي: الدوام الفعلي لبعض الموظفين لا يتجاوز 20 دقيقة وعدم دوامهم أوفر للدولة

قالت عضوة اللجنة المالية ماجدة التميمي ان “بعض الموظفين في المؤسسات الحكومية لا يتجاوز دوامهم في العمل الرسمي الـ 20 دقيقية وان عدم دوامهم هو أوفر للدولة من صرف النفقات عليهم”.
وقالت التميمي”أجريت بحثاً رأيت فيه ان عدم دوام الموظف في دائرته او مؤسسته هو أوفر من دوامه لان تكاليف النقل على الدولة والكهرباء كذلك وخدمة الانترنيت بالمقابل لا توجد انتاجية له وربما تكون لدقائق ونحن امام أعداد كبيرة من الموظفين مقابل انتاجية منخفضة جداً”.
وأضاف التميمي “عملت بحثاً حول هذا الموضوع ووجدت ان افضل موظف يعمل لمدة 20 دقيقة ونحن هنا نتحدث عن حالة مثالية وربما يصل عمل الموظف الى 10 دقائق”، لافتتة الى ان بحثها “شمل عينة من المؤسسات وقد تنطبق الحالة على مؤسسات اخرى”.
وروت النائبة في بحثها ان “الموظف يأتي للدوام متأخراً الى دائرته أو مؤسسته ومن ثم يقوم بجولة على زملائه في الغرف وبعدها يتناول وجبة الافطار وبعد ان يروج بعض المعاملات يقوم بالتصفح في مواقع الانترنيت او تبادل الحديث مع زملائه واصدقائه او عبر الهواتف النقالة وبعدها يذهب لاداء الصلاة وتناول وجبة الغداء وكأنه يحسب وقتاً للدوام لا غير، ولكن في يوم توزيع الراتب نجد ان كل الموظفين متواجدين وهذا امر لاحظته شخصياً لذا علينا القيام بضغط اكثر على نفقات الدولة”.
وأشارت الى ان “من طبيعة المواطن العراقي وجود حالة اسراف في النفقات وفي مجالات عدة مثل الماء والكهرباء وهي سلوكيات عامة ونحتاج الى ثقافة الاقتصاد وليس الهدر، والمعني بالامر بداية هي الوزارات حيث فيها اسراف حتى في الكهرباء وخدمة الانترنيت”.
وتعتمد الدولة العراقية في بناء موازنتها المالية السنوية بنحو 90% على واردات النفط المصدر, وادى انخفاض اسعار الخام منذ منتصف العام الماضي الى تراجع كبير في موارد العراق ضمن موازنته السنوية حيث بلغت عام 2015 نحو 100 مليار دولار بعجز مالي متوقع يصل الى 25%.ا

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.