التغيير : حل أزمة الإقليم مرهون بعودة رئيس البرلمان ووزرائنا للحكومة

{بغداد: التنمية نيوز / رائد البياتي } ربط النائب عن كتلة التغيير النيابية كاوة محمد، حل ازمة رئاسة إقليم كردستان بعودة وزرائها ورئيس البرلمان لمزاولة عملهم”.
وقال محمد لوكالة {التنمية نيوز}اليوم ان “ازمة رئاسة إقليم كردستان قائمة الى الان ولايوجد تطور إيجابي بشأنها”، مبينا ان “حركة التغيير رأيها قبل كل شيء في حل ازمة رئاسة الإقليم هو ان يعاود رئيس البرلمان ووزراء التغيير مزاولة عملهم بعد ذلك يتم مناقشة ازمة رئاسة الإقليم وإيجاد حل لهذه المشكلة”.
ووصف النائب “ابعاد وزراء التغيير بـ”الانقلاب على الحكومة”، مؤكدا ان هذا الاجراء اثر سلبا على صورة الإقليم في الخارج”.
وكان رئيس المجلس الاعلى الاسلامي العراقي السيد عمار الحكيم دعا في وقت سابق خلال لقائه رئيس اقليم كردستان مسعود بارزاني القوى الكردية الى تجاوز الازمة السياسية بالحوار .
وكانت حركة التغيير الكردية قد ابلغت وزراءها في حكومة الاقليم بعدم الذهاب الى عملهم بعد ان قامت قوة عسكرية في 12 تشرين الاول الماضي باعتراض موكب رئيس برلمان الاقليم، ومنعه من التوجه إلى مقر عمله المعتاد في اربيل
وكان رئيس كتلة التغيير النيابية هوشيار عبدالله قد اكد في وقت سابق ان الازمة الراهنة في كردستان ، {مؤقتة} وسيتم تجاوزها في فترة قياسية، معلنا “رفضه واستنكاره لكل تلك الاعمال، معتبرها اعتداءا صارخا على الشرعية والقانون وأعمالا غير مسؤولة تسيء لتجربة اقليم كردستان وانجازاتها”
يذكر ان الحزب الديمقراطي الكردستاني اتهم في بيان زعيم حركة التغيير نوشيروان مصطفى بدفع المتظاهرين الى الهجوم على مقار الحزب ، في حين ردت حركة التغيير على اتهامات الحزب الديمقراطي الكردستاني ، متهمة اياه بشن حرب من اجل كرسي رئاسة الإقليم ، واجهاض العملية السياسية

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.