اغتيال ناشط شبابي

في ساعات الصباح الاولى من يوم 2016/8/24 امتدت يد الارهاب الطائفي الاعمى الى الناشط المدني الاستاذ فاروق عصام امين عام ( ملتقى الشباب الولائي ) و هو تجمع شبلبي عراقي مستقل . حيث اطلقوا اعداء للامل و اعداء الشباب عده رصاصات صوبه و بمشيئة الله نجى مع تعرضه لاصابات خفيفة . و يذكر ان الاستاذ فاروق قام بعده نشاطات و حملات لمساعده النازحين في بغداد و تمثلت حملاته بجمع المواد الغذائية و الملابس و باقي الاحتياجات من مناطق بغداد و توزيعها على النازحين في عده مناطق و مخيمات كمخيم اسيا في الدوره و مخيم حي الجامعة و اقامة عروض كارتونية في سينما متنقله للاطقال و تعليهم على حب الوطن و اترسيخ اسس الحب و الانسانية .
فبعد ان شاع عمله في اوساط الناشطين و تمت تغطيه حملاته من قبل القنواة الفضائية و اصبحت مساعدت النازحين اقرب الى الثوره الشبابية لم يتلائم هذه العمل و الفكر الانساني مع بعض المجرمين الطائفيين فتعرض الى التهديد الشفوي و عن طريق الاتصال طالبين منه قطع نشاطاته و ايقافها و بدون اي سبب
” اترك هذه العمل و الا ستقتل ”
كانت اخر عباراة صناع الموت في العراق للناشط فاروق عصام
و الجدير بالذكر ان مجموعته قد تعرضت للتهديد الشفوي كالناشط ذو الفقار الخطيب طالبوا ايظا بايقاف ما يفعلوا من مساعده للنازحين .
هذا العراق فشبابه ما بين مقاتل و ما بين مهاجر هناك طبقة نرى بها الامل هم الناشطين الشباب نجدهم اليوم يدفعون ضريبه انسانيتهم و وطنيتهم و لا من مدافع عنهم او حافظا لحقوقهم .
لا شك ان هذه الحادثه تعد الثالثة ضد ناشطين شباب في بغداد . received_750784395047395

قد يعجبك ايضا
تعليق 1
  1. غير معروف يقول

    هذه الحجي يمته فاروق وشوكت اصوبت وين كنت انه عنك
    بس عاشت ايدك خوش كليشه مسويلك يلا ترهم شوكت ساعدت النازحين وشوكت اصوبت يمعووووووووود

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.