اعفاء مدير استخبارات كركوك من منصبه على خلفية حادثة مشاجرة

أعلن محافظ كركوك نجم الدين كريم، الاحد، عن اعفاء مدير استخبارات المحافظة من منصبه، على خلفية حادثة مشاجرة بين مفرزة تابعة للاستخبارات ومدنيين.

وقال كريم في حديث لعدد من وسائل الاعلام ، إن “ما حدث يوم التاسع والعشرين من الشهر الماضي كان شجار وانتهى، لكن عنصرا بالاستخبارات استدعى مفرزه مدعيا انه تعرض للخطف واثناء التوجه قامت المفرزه باطلاق النار فأدت لاستشهاد مدني واصابة اخر بجروح خطره واعتقل ثالث وتم تعذيبه لكي يجبروه للاعتراف انهم كانوا يرمون خطف عنصر الاستخبارات”.

واضاف كريم ان “استخبارت كركوك لم تقم باتخاذ اي موقف ولم تبلغ القضاء او تلقي القبض على المفرزه رغم وقوع جرم وحادث مشهود”، مشيرا الى انه “بعد ثلاث ايام قررنا اخذ المفرزه لمركز الشرطة والتحقيق معها وفق القضاء لتاخذ العدالة مجراها ولحماية مواطني كركوك وامنهم ولتاكيد حرصنا على الاجرءات القضائية واحقاق الحق”.

وتابع ان “تعذيب المواطنين من قبل عناصر الاجهزه الامنية امر نرفضه”، لافتا الى ان “مدير الاستخبارت لم يتخذ اي خطوه لامتصاص غضب المواطنين فتم عقد اجتماع طارىء للجنة الامنية بحضور ممثلو الاجهزه الامنية وبمختلف تنوعهم القومي والطائفي وقرروا بالاجماع اعفاء مدير الاستخبارات من منصبه”.

واكد ان “هذه الخطوات ضرورية لغرض معاقبة المقصري وتلافي وقوع تداعيات خطيره”، نافيا “المحاولات التي اراد بعض المغرضين بالاستخبارات ألصاق التهم بحق من قتل او اصيب او اعتقل”.

يذكر ان محافظة كركوك شهدت يوم الـ29 من اب 2015، مشاجرة بين دورية تابعة لاستخبارات المحافظة ومدنيين، ادى ذلك الى اعتقال عدد من المواطنين.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.