اتحاد القوى يحمل الحكومة مسؤولية “انهيار” الأنبار ويطالب بإحالة المقصرين للمحاكم العسكرية

حمل اتحاد القوى العراقية، الثلاثاء، الحكومة المركزية مسؤولية “انهيار” محافظة الأنبار، مطالباً بإجراء تحقيق فوري مع القادة الأمنيين المسؤولين عن ذلك وإحالتهم إلى المحاكم العسكرية، فيما شدد على ضرورة تنفيذ وثيقة الاتفاق السياسي التي شكلت بموجبها حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي.

وقال الاتحاد في بيان تلاه رئيس كتلة اتحاد القوى النيابية احمد المساري خلال مؤتمر صحافي عقده، اليوم، بمبنى البرلمان بحضور نواب عن الاتحاد وحضرته التنمية نيوز، “اجتمعنا يوم أمس بحضور وزراء وأعضاء الحكومة المحلية لمحافظة الأنبار حول تداعيات انهيار الرمادي، وانسحاب القطعات العسكرية منها”.وأضاف المساري، “نحن نثمن الوقفة البطولية لأبناء المحافظة للتصدي لداعش لمدة عام ونصف”، محملاً في ذات الوقت، الحكومة المركزية والقيادات العليا “مسؤولية انهيار المحافظة نتيجة تجاهلها المستمر لتسليح العشائر”.

وأشار المساري، إلى أن الاتحاد “يطالب بالتحقيق الفوري مع القادة الأمنيين الذين تسببوا بهذه الكارثة وإحالة المقصرين منهم إلى المحاكم العسكرية لينالوا جزاؤهم العادل”، مشدداً على ضرورة “تسليح الانبار بأسلحة نوعية من اجل تحريرها وإطلاق الدرجات المخصصة لها بالحشد السني”.

ودعا المساري أبناء العشائر إلى “الثبات والمشاركة العادلة من اجل تحرير مدنهم”، معرباً عن أدانته لـ”غلق معبر بزيبز، الذي أدى لخلق معاناة حقيقية، وأنه ليس من حق أي محافظة منع مواطني الانبار من النزوح إليها مع توفير مستلزمات معيشتهم وحمايتهم”.

وأكد المساري، على ضرورة “تنفيذ وثيقة الاتفاق السياسي والتي شكلت فيها حكومة رئيس الوزراء حيدر العبادي”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.