إندونيسيا تقرر إعادة مهاجرين غير شرعيين إلى بلادهم

أعلنت السلطات الإندونيسية، أنها ستعيد عددا من المهاجرين غير الشرعيين، الذين وصلوا إلى شواطئها الأسبوع المنصرم.
وقال أحد مسؤولي جمعية هلال مراح للإغاثة الإنسانية، حلمي بكار، بالعاصمة الإندونيسية جاكارتا، إن مسلمي الروهينغيا يرفضون العودة إلى ميانمار لأنها لا تعترف بهم كمواطنين رسميين في البلاد.
وأضاف بكار أن مسلمي الروهينغيا يفضلون الموت في إندونيسيا على العودة إلى ميانمار، التي تعرضوا فيها إلى أعمال عنف وتفرقة عنصرية وإبادة، وأنهم بدأوا بالبكاء عندما سمعوا قرار السلطات بإعادتهم إلى ميانمار.
وكان مهربو البشر تركوا 584 مهاجرا من مسلمي الروهينغيا والبنغال، في قارب وسط البحر، قبل أن يصلوا بدورهم إلى السواحل الإندونيسية، حيث قامت السلطات الإندونيسية بإيوائهم في صالة ناد رياضي “لوكسوكوم”.
ويوجد بين المهاجرين، الذين تم نقلهم إلى الصالة الرياضية بواسطة الحافلات، والشاحنات، وسيارات الشرطة، عدد كبير من النساء والأطفال، بينما تقدم الحكومة الإندونيسية المساعدات الإنسانية من ملابس ومواد غذائية، فضلاً عن إجراء الفحوصات الطبية لهم، بسبب مكوثهم مدة طويلة في عرض البحر”.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.