أهل الحق تطالب بإجراء تحقيق “عادل” لكشف ملابسات مقتل متظاهر في البصرة

التنمية نيوز /شمس سالم السوداني
طالبت حركة عصائب أهل الحق، السبت، بإجراء تحقيق “عادل” للكشف عن ملابسات مقتل متظاهر شاب في محافظة البصرة، وفيما شددت على ضرورة دراسة مطالب المتظاهرين والإسراع بتنفيذ العادل منها، حذرت من خطورة استغلال ما جرى لـ”أغراض سياسية”.

وقالت الحركة في بيان تلقت التنمية نيوز، نسخة منه، إنه “في الوقت الذي ندعو فيه إلى حق المواطن العراقي للتظاهر والمطالبة بالحقوق المشروعة من خدمات وغيرها من أمور ضرورية، نرفض وبشدة استخدام أي حالة من حالات العنف في التصدي لتظاهرات سلمية عنوانها توفير الخدمات”.

وأضافت “بعدما تلقينا بأسف نحن في حركة المقاومة الإسلامية عصائب أهل الحق نبأ استشهاد احد الشبان برصاص قوات الأمن في التظاهرات الاحتجاجية على تردي الكهرباء في البصرة نطالب بإجراء تحقيق عادل للكشف عن ملابسات الحادث وبذات الوقت نشدد على أهمية دراسة مطالب المتظاهرين والإسراع بتنفيذ العادل منها”.

وحذرت الحركة الأطراف جميعاً من “خطورة استغلال ما جرى لأغراض سياسية لان من شأن ذلك توفير فرصة لمن يريد السوء بالعراق وشعبه لاسيما في هذه المرحلة الحساسة والتي تخوض فيها فصائل الحشد الشعبي المقاوم ومختلف صنوف القوات الأمنية معركة الشرف ضد داعش والعصابات التكفيرية التابعة بها”.

يذكر أن قضاء المدينة شهد في ساعة متأخرة من ليل الخميس الماضي، احتجاجات شعبية شارك فيها المئات بسبب تردي قطاع الكهرباء، وقد استمرت حتى فجر يوم الجمعة، وتخللتها مصادمات مع القوات الأمنية، وبحسب رئيس اللجنة الأمنية في مجلس المحافظة جبار الساعدي فإن المصادمات أسفرت عن “مقتل شاب وإصابة أثنين آخرين بجروح”، وسرعان ما توسعت تلك الاحتجاجات المتزامنة مع ارتفاع قياسي في درجات الحرارة لتشمل مناطق أخرى تقع شمال المحافظة، منها الشافي والغميج والشرش، وقد تم قطع بعض الطرق وإضرام النار في إطارات السيارات.

وفي غضون ذلك تعرضت دوائر حكومية في تلك المناطق إلى تجاوزات تضمنت محاصرة مركز للشرطة واقتحام مكتب للمجلس الأعلى الإسلامي وتخريب محطة للكهرباء في قضاء المدينة وإحراق مقر المجلس البلدي في منطقة بني منصور، بحسب مصادر امنية، وبعد ساعات عقد مجلس المحافظة جلسة استثنائية قرر خلالها تشكيل لجنة تحقيقية بشكل فوري للوقوف على ملابسات مقتل الشاب منتظر علي غني الحلفي، إضافة إلى تعويض ذويه والتكفل بعلاج الجريحين، كما قامت قيادة العمليات بإرسال قطاعات إضافية من الجيش والشرطة إلى المناطق التي شهدت احتجاجات لمنع تكرار ما حدث.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.