آرام شيخ محمد يدعو الى أنهاء المشاكل بين المكونات، لأن استمرارها سيخلق مشاكل اخرى بعد تحرير باقي المناطق.

أستقبل عضو هيئة رئاسة البرلمان العراقي آرام شيخ محمد اليوم في مكتبه الرسمي مساعد الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون السياسية (ميروسلاف ينتشا) والوفد المرافق له مع نائب رئيس البعثة في بغداد السيد جورجي بوستن، وفي بدايه اللقاء ثمن شيخ محمد دور الأمم المتحده في تقديم الدعم والمساعدات للعراق واقليم كردستان معربا عن أرتياحه لجهود البعثة في التعامل مع القضايا المصيرية والملفات الأنسانية، مؤكدا بأن العراق يواجه تحديات أمنية كبيرة لذا يتطلع في هذه المرحلة الى أستمرار الدعم والتعاون مع الأمم المتحدة على كافة المستويات والأصعدة.

شيخ محمد أكد على ضرورة أستمرار المساعدات لأن العراق وأقليم كردستان يمران بأزمة مالية حادة بسبب أنخفاض أسعار النفط، كما طالب سيادته من الأمم المتحدة السعي وبذل أقصى الجهود لحل المشاكل وتحريك عجلة التسوية الوطنية بين كافة المكونات وأقصاء المشاكل الجانبية الأخرى التي باتت تعصف بالبلاد وتعيق مسار عملية التسوية السياسية.

عضو هيئة الرئاسة شدد على ضرورة الأسراع لأيجاد الحلول لأنهاء المشاكل سيما وأن العراق اليوم يعيش مراحل النصر والتحرير الكامل للأراضي التي سيطر عليها تنظيم داعش الارهابي، وأشار شيخ محمد بأن المجاميع الأرهابية قد استغلت المشاكل بين المكونات الأساسية لتحقيق مآربهم وخططهم الخبيثة التي زرعت روح الفتنة والتفرقة.

وأضاف سيادته بضرورة بذل الجهود لحل المشاكل السياسية بين المكونات و تحريك مشروع التسوية الوطنية لأنهاء المشاكل العالقة، لأن أستمرارها سيخلق مشاكل أخرى بعد تحرير باقي المناطق.

وفي محور آخر من اللقاء أوضح شيخ محمد أن المشاكل المالية في الأقليم حالت دون صرف رواتب الموظفين والمعلمين في وقته وبشكل كامل، لذا من الضروري أيجاد حل جدي وسريع لهذه الأزمة التي اثقلت كاهل المواطنين في الأقليم.

من جانبه أكد ميروسلاف ينتشا أستعداد المنظمه الدولية في تقديم المساعدات والدعم اللازم للعراق والمساهمة في وضع الحلول للأزمات من شأنها أن تعطي فرصة أخرى للتسوية السياسية وتكون بداية جيدة لفصل جديد في العراق.

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.