آرام شيخ محمد، يدين بشدة التفجير الأرهابي الجبان في الكرادة ويحذر من عودة النشاط للخلايا الأرهابية النائمة في العاصمة بغداد.

ندين بشدة التفجير الأرهابي الجبان الذي أستهدف أهلنا من المدنيين الأبرياء في منطقة الكرادة وسط العاصمة بغداد، وتألمنا كثيرا عندما شاهدنا اللقطات المفزعة لهذه العملية الأرهابية والجريمة النكراء لعصابات داعش .

أننا نستنكر بأشد عبارات الأستنكار هذه الأعمال الأرهابية التي تطال أرواح المواطنون الأبرياء دون أي ذنب، وقد طالبنا سابقا من الجهات الأمنية وعمليات بغداد بمضاعفة الجهد الأستخباراتي وملاحقة المشبوهين، واليوم نحذر مرة أخرى من عودة النشاط للخلايا الأرهابية النائمة في بغداد، وعلى القوات الأمنية تأمين الجبهة الداخلية لأن معركتنا مع المجاميع التكفيرية لازالت مستمرة والعراق أبهر العالم بأسره عندما حقق انتصارات عظيمة في الفلوجة، وأمامنا المعركة الحاسمة للقضاء على آخر معقل لتنظيم داعش الأرهابي بتحرير محافظة الموصل.

ندعو الحكومة الأتحادية الأسراع بمساعدة المنكوبين من أهالى الضحايا وتعويض المتضررين جراء هذه العملية الأرهابية الجبانة.

وأخيرا وبحزن كبير وألم عميق نقدم خالص التعازي وعظيم المواساة لعوائل الشهداء وذويهم، ونتمنى الشفاء العاجل للجرحى والمصابين.

آرام شيخ محمد، نائب رئيس البرلمان العراقي.
الأثنين٢٠١٦/٧/٤

قد يعجبك ايضا

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.